Blogs Lalibre.be
Lalibre.be | Créer un Blog | Avertir le modérateur

صديق ابني ينكحني و يدخل قضيبه الساخنفي فرجي و اسخن نيك

بعد حرمان جنسي طويل اخيرا صديق ابني ينكحني و ينيكني و كانت مغامرة ساخنة و جميلة جدا لم احلم بها من قبل و جاءت فكرتي في ذلك اليوم الذي رايته معه من النافذة و كان يبدو اقوى من ابني في بنيته و حتى في رجولته و انا نادرا ما اخرج من البيت و طبعا عندي شهوة و رغبات . و صرت افكر كثيرا في صديق ابني و اسمه ياسر و من اول فرصة عرفت كيف اخطف قلبه و اجعله ايضا يتمحن علي حيث طبخت في ذلك اليوم وجبة لذيذة و طلبت من ابني ان يحضر صديقه كي يتغذى معه و كان ياسر خجول بعض الشيء و انا لما دخلا الى المطبخ اتجهت الى ياسر ثم ملات له كاس العصير و انحنيت و انا اراقب عينيه كيف كانت تتجول في صدري

ابن ينيك امه - اب ينيك بنته - اخ ينيك اخته - افلام نيك محارم - سكس اب وبنته - نيك امهاتنيك امه - ولد ينيك امه - سكس امهات

و من حين لاخر صرت اطبخ و اعزم ياسر حتى صار يدخل الى البيت و كنت اريد ان امارس معه الجنس و فعلا حققت هدفي و جاء اليوم الذي كان صديق ابني ينكحني و مثلما توقعت وجدته ساخن و نياك و زبه جميل و كبير و لم اندم على المغامرة الساخنة معه . في ذلك اليوم كان ابني غائب و قدمت الغذاء لياسر و انا ارتدي فستان قصير و مكشوف في صدري و هو كان ينظر و انا اقتربت منه حتى لامس فمه صدري و ضحكت حتى انزع خجله ثم مسحت على صدري و حركت يدي صوب زبه و انا اضحك حتى تاكدت انه سخن و هاج و قام على الفور ياسر صديق ابني ينكحني و يقبلني بكل حرارة

و كان فمه دافئ و ناعم و يشعلني و انا اقبله و ارد بقبلات حارة و املسه و وضعت يدي على زبه المتحجر الكبير و صديق ابني ينكحني بحرارة ثم اخرج زبه الاسمر الجميل و بدات انا ارضع فيه بكل متعة و قد اشتقت الى الزب الى درجة اني احسست اني امارس الجنس لاول مرة في حياتي . و حين كنت ارضع كان هو ينازع بمحنة جنسية حارة جدا ثم طلبت منه ان يقطع لي كسي بالزب و تمددت له على ظهري و فتحت رجلاي و ياسر كان قليل الخبرة و خجول و مع ذلك ادهشني كيف امسك زبه و بدا ياسر صديق ابني ينكحني بكل حرارة و غرس لي زبه في كسي بقوة و بدا ينيكني

و كان يهز زبه في كسي بحركات ساخنة جدا و الزب يدخل و يخرج و انا اوحوح و اشعر بحرارة الزب المتحركة في داخل الكس و يدخله حتى خصيتيه و انا اقبله و اريد ان اقطع له شفتيه بالقبلات الساخنة و امسك به فردتي طيزه و هو ينيك و يصعد و ينزل بقوة . و امطرني ياسر باسخن نيك لن انساه و كسي كان يعرق و يبتل من الشهوة و الزب ينيكني حتى احسست بحرارة جميلة جدا كنت قد اشتقت لها و لم اذقها منذ زمن و ذلك لما بدا زبه يكب و يقذف الشهوة داخل كسي و ياسر صديق ابني ينكحني و ينيكني بكل متعة

Les commentaires sont fermés.